استنى استنى
كشفتك يا محتال
انت عضو معنا ولا زائر ؟؟ هاه
ازا عضو يلا فوت بسرعة سجل دخول
وازا زائر بنتشرف بانضمامك معنا



 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

  إسـلام الـــجــــوارح

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
سـبــــــــآ
عضو مميز
عضو مميز
avatar

رقم العضوية : 7
تاريخ التسجيل : 21/10/2010
عدد المساهمات : 2147
الجنس : ذكر
mms mms :

مُساهمةموضوع: إسـلام الـــجــــوارح    الخميس ديسمبر 09, 2010 10:08 pm



الإسلام ليس كلمة تُـقال باللسان فحسب ، بل هو اعتقاد وقول وعمل .
فإذا صَدَق المسلم في إسلامه وتَوجُّهه إلى الله أسْلَمَتْ جَوارحـه .

ولذا قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : المسلم مَن سَلِم المسلمون مِن لِسَانه ويَده . رواه البخاري ومسلم .

وهذا من أفضل الناس مَنْزِلَة .
بدليل ما جاء في رواية مسلم : أي المسلمين خير ؟ قال : مَن سَلِم المسلمون مِن لِسانه ويَده .

والأعضاء بمثابة الرعية التي تتبع الملِك
فالقلب هو ملك الجوارح ، فإذا أسْلَم وصدق في توجهه إلى الله أذعنت الجوارح وانقادت لله .

قال عليه الصلاة والسلام : ألا وإن في الجسد مُضْغَة ، إذا صَلَحت صَلح الجسد كله ، وإذا فَسَدت فَسَد الجسد كله ، ألاَ وهي القلب . رواه البخاري ومسلم .

ومن معاني إسلام الجوارح خضوعها لله عز وجل

وقد كان النبي صلى الله عليه وسلم إذا رَكَع قال : اللهم لك ركعت ، وبك آمنت ، ولك أسلمت ، خَشع لك سمعي وبصري ، ومخي وعظمي وعصبي ، وإذا رفع قال : اللهم ربنا لك الحمد ملء السماوات وملء الأرض وملء ما بينهما ، وملء ما شئت من شيء بعد ، وإذا سجد قال : اللهم لك سجدت ، وبك آمنت ، ولك أسلمت ، سجد وجهي للذي خلقه وصَوَّرَه وشَقّ سَمْعَه وبَصَرَه . تبارك الله أحسن الخالقين . رواه مسلم .

ومِن هذا المعنى ما يُقال في سجود التلاوة

" سَجَد وَجهي للذي خَلَقه ، وشَقّ سَمعه وبَصَره بِحوله وقُوته " رواه الإمام أحمد وأبو داود والترمذي .

فلا بُـد لمن صدق في إسلامه أن تَنقاد جوارحه لله عز وجل .

قال سفيان بن عبد الله الثقفي : قلت : يا رسول الله قُل لي في الإسلام قولاً لا أسأل عنه أحدًا بعدك . قال : قُل آمنت بالله ، فاستقم . رواه مسلم .

قال القاضي عياض رحمه الله : هذا من جوامع كلمه صلى الله عليه وسلم ، وهو مطابق لقوله تعالى : ( إِنَّ الَّذِينَ قَالُوا رَبُّنَا اللَّهُ ثُمَّ اسْتَقَامُوا ) أي : وَحَّدُوا الله وآمنوا به ثم استقاموا ، فلم يَحِيدوا عن التوحيد ، والْتَزَمُوا طاعته سبحانه وتعالى إلى أن تُوفّوا على ذلك . اهـ

فلا يكفي مُجرّد القول بل لابُـد من العمل ، والاستقامة على الطريق القويم ، جسدًا ورُوحًا ، وقَلبًا وقالبًا .

يستقيم حتى في تعامله ومعاملاته .

يستقيم في قَوله وفِعله .

ليحصل التوافق والتطابق بين القول والفعل .

فإن المنافق هو الذي يتعارض قوله مع فعله ، ولذا فـ (إِنَّ الْمُنَافِقِينَ فِي الدَّرْكِ الأَسْفَلِ مِنَ النَّارِ)

تتناقض ظواهرهم مع بواطنهم ، وإن قالوا ما قالوا بألسنتهم .

ولذا قال سبحانه : ( إِذَا جَاءكَ الْمُنَافِقُونَ قَالُوا نَشْهَدُ إِنَّكَ لَرَسُولُ اللَّهِ وَاللَّهُ يَعْلَمُ إِنَّكَ لَرَسُولُهُ وَاللَّهُ يَشْهَدُ إِنَّ الْمُنَافِقِينَ لَكَاذِبُونَ )

وجاء في وصف ألسنتهم على وجه الخصوص : ( أَشِحَّةً عَلَيْكُمْ فَإِذَا جَاء الْخَوْفُ رَأَيْتَهُمْ يَنظُرُونَ إِلَيْكَ تَدُورُ أَعْيُنُهُمْ كَالَّذِي يُغْشَى عَلَيْهِ مِنَ الْمَوْتِ فَإِذَا ذَهَبَ الْخَوْفُ سَلَقُوكُم بِأَلْسِنَةٍ حِدَادٍ أَشِحَّةً عَلَى الْخَيْرِ أُوْلَئِكَ لَمْ يُؤْمِنُوا فَأَحْبَطَ اللَّهُ أَعْمَالَهُمْ وَكَانَ ذَلِكَ عَلَى اللَّهِ يَسِيرًا )

وإذا أسلم العبد وانقاد لله عز وجل واستسلم على الحقيقة صَار سَمعه وبَصره لله ، فإن نَظَر نَظَر فيما أحلّ الله ، وإن استمع ففيما أحلّ الله .

وإذا أسلم وصدق في إسلامه أسْلَمَتْ يَده ورِجْله لله ، فإن بطش فـ لله ، وإن مشى فـ لله .

ولذا قال سبحانه وتعالى في الحديث القدسي :
وما تقرب إلي عبدي بشيء أحب إلي مما افترضت عليه ، وما يزال عبدي يتقرب إليّ بالنوافل حتى أحـبّـه .

فماذا يُقابل تلك المحبة الربانيّـة ؟

فإذا أحببته كنتُ سَمعه الذي يَسمع به ، وبَصَره الذي يُبصِر به ، ويَده التي يبطش بها ، ورِجله التي يمشي بها .

ثم ماذا له من موعود الله عز وجل ؟

وإن سألني لأعطينه ، ولئن استعاذني لأعيذنه . رواه البخاري .

هذا هو الذي أسْلَمَتْ جَوارحه لله ، فأحبه الله ، إن سأل فَسؤاله مَسموع ، وإن استعاذ أعاذه مولاه .

فسمعه وبصره لله ، ويده ورجله لله .

فلا يستمع إلاَّ ما يُرضي ربّـه .

ولا ينظر إلاَّ فيما أحلّ الله له .

ولا يبطش ولا يضرب إلاَّ لله .

ولذا قالت عائشة رضي الله عنها : مـا ضَرَبَ رسول الله صلى الله عليه وسلم شيئا قط بيده ولا امرأة ولا خادما إلا أن يجاهد في سبيل الله ، وما نِيلَ منه شيء قط فَيَنْتَقِم مِن صاحبه إلاَّ أن يُنْتَهَك شيء مِن مَحَارِم الله ، فَيَنْتَقِم لله عز وجل . رواه مسلم .

ولا يمشي إلا لله ، فلا تحمله رِجله إلى فاحشة ، ولا إلى مكان تُنتهك فيه محارم الله عز وجل .

ولذا عُـد من الفخر قول معن بن أوس :

لعمرك ما أهديت كفي لريبة =ولا حملتني نحو فاحشة رجلي
ولا قادني سمعي ولا بصري لها = ولا دلني رأيي عليها ولا عقلي
وأعلم أني لم تصبني مصيبة = من الدهر إلاَّ قد أصابت فتى قبلي
ولست بِمَاشٍ ما حييت لمنكر = من الأمر لا يمشي إلى مثله مثلي

وإذا أسْلَمَتِ الجوارح والأعضاء لله عز وجل سَلِمَتْ مِن زِنا الجوارح

ذلكم الزنا الذي قال عنه عليه الصلاة والسلام : إن الله كتب على بن آدم حظه من الزنا أدرك ذلك لا محالة ؛ فزنا العينين النظر ، وزنا اللسان النطق ، والنفس تمنّى وتشتهى ، والفرج يصدق ذلك أو يكذبه . رواه البخاري ومسلم .









الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alrazem.alafdal.net/forum.htm
جوري
مشرفة القسم الاسلامي
مشرفة القسم الاسلامي
avatar

رقم العضوية : 17
تاريخ التسجيل : 01/11/2010
عدد المساهمات : 1950
الجنس : انثى
mms mms :

مُساهمةموضوع: رد: إسـلام الـــجــــوارح    الجمعة ديسمبر 10, 2010 8:17 am





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
إسـلام الـــجــــوارح
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: منتدي رآزم العآم :: القسم الإسلآمي-
انتقل الى: